الحكومة على النار.. التعديل المطروح قد يتناول 4 وزراء: المال والاقتصاد والمهجرين وآخر مسيحي!

وفق ما هو سائد في أجواء الملف الحكومي، فإنّ تشكيلة الحكومة الجديدة، او بالأحرى الحكومة القديمة الجديدة، باتت، وكما تجزم لـ«الجمهورية» مصادر سياسية معنية بملف التأليف، «على مسافة امتار قليلة جداً من لحظة إصدار مراسيمها».

وبحسب المصادر فإنّ الصيغة الحكومية التي تؤشّر الوقائع المحيطة بملف التأليف الى انها، إن كانت النوايا صافية ولم تبرز عراقيل مانعة ومعطِّلة لها، ستولَد في غضون أيام قليلة أقصاها الأسبوع المقبل. مشيرة إلى أنّ ما ينقص الصيغة الحكومية هو بعض «الروتوش» الذي ينتظر عودة الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من نيويورك لإنهائه مع رئيس الجمهورية ميشال عون.

وحسمت المصادر أنّ لا تعديل في حجم الحكومة بحيث أنها باقية 24 وزيراً، ولا بجوهرها كحكومة تكنوقراط، بلا وزراء سياسيين او حزبيين، انما التعديل المطروح قد يتناول أربعة وزراء، حيث ان المحسوم خروجهم من الحكومة هم: وزير الاقتصاد امين سلام، وزير المهجرين عصام شرف الدين، وزير المال يوسف الخليل، اما الوزير الرابع فمسيحي، كون التغيير المطروح من الأساس طالَ وزيراً سنياً ووزيراً درزياً ووزيراً شيعياً، فسيطال أيضاً وزيراً مسيحياً.